الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

معالي رئيس الجامعة يكرم الفائزين والفائزات بالمراكز الأولى في الملتقى العلمي 12

 
 

كرم معالي رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي الفائزين والفائزات بالمراكز الأولى في الملتقى العلمي 12 لطلاب وطالبات الجامعة والذي شهد استحداث مسار جديد ضمن محور الإنسان مجال المواضيع المعاصرة بعنوان "مسار جائحة كوفيد-19"، جاء ذلك خلال الحفل الختامي الافتراضي للملتقى صباح يوم الثلاثاء 24 شعبان 1442هـ بمجلس الجامعة بالإدارة العليا.


وبدأ حفل التكريم بآيات من الذكر الحكيم، بعد ذلك ألقى رئيس اللجنة التنفيذية للملتقى وعميد شؤون الطلاب الدكتور مسعود بن محمد القحطاني كلمة تطرق فيها للجهود التي بذلت خلال الأشهر الماضية من اللجنة العلمية واللجنة المنظمة مرورًا بمرحلة استقبال المشاركات وتحكيمها من قبل لجنة التحكيم، وأكد على أن الملتقى حقق الأهداف المرجوة منه مستندًا على كم الخبرات المتراكمة خلال السنوات الماضية أسهمت وبشكل كبير في إبراز مواهب وقدرات الطلبة وتمكينهم من المشاركة والاستفادة من ما يقدمه الملتقى من إمكانات وقدرات تصقل مهاراتهم وتنميها.


وبين رئيس اللجنة العلمية في الملتقى الأستاذ الدكتور اقبال بن إسماعيل إبراهيم أن الملتقى سجل هذا العام مشاركات طلابية كبيرة بلغت 3877 مشاركة بلغت نسبة قبول المشاركات 67 بالمائة حيث تم تخصيص 75 جائزة للفائزين بالمراكز الأولى، في جميع المحاور العلمية، وألقت الطالبة روان عبدالناصر كلمة الطلبة المشاركين في الملتقى.


وأوضح معالي رئيس الجامعة خلال الكلمة التي ألقاها في الحفل أن الجامعة دأبت على إقامة الملتقى العلمي الطلابي للوقوف على الموهوبين واكتشاف المبدعين والمتميزين ودعمهم معنويًا وماديًا مما يعزز مواكبتهم لمستجدات العصر ومتغيراته المتسارعة، مما يسهم في تحقيق مبادرات ومحاور رؤية المملكة 2030.


بعد ذلك كرم معاليه الفائزين والفائزات في الملتقى حيث رصدت اللجنة المنظمة جوائز مالية موزعة على الثلاث مراكز الأولى من كل محور ومسار، ويحصل الفائز والفائزة بالمركز الأول في  محور التنمية المستدامة مسار الأبحاث العلمية والتطبيقية  الابتكار والمشاريع الصغيرة على الريشة الذهبية بالإضافة إلى حضور مؤتمر علمي، ويُمنح جميع الفائزين في الملتقى شهادات من الجامعة، وستكون لهم الأولوية في التسجيل في الدورات وورش العمل المختلفة المقامة داخل الجامعة والتي تدعمها الجامعة.


وفي الختام دشن معاليه المعرض الافتراضي المصاحب للملتقى وحصلت كلية الهندسة على جائزة أفضل كلية مشاركة في الملتقى.


وقسمت المحاور العلمية إلى محورين الأول محور التنمية المستدامة وشمل على مشاركات الطلاب في الأبحاث العلمية والتطبيقية والابتكار وريادة الأعمال، والثاني محور صناعة الإنسان وشمل على الأبحاث في تصاميم البيئة والفنون، وصناعة الأعمال وخدمة المجتمع، والفعاليات المصاحبة.

 
 
 
 
 
 
 
 
 

********
 

أرسل الصفحة لصديق إطبع هذه الصفحة أبلغ عن خطأ في الصفحة أضف رابط الصفحة لموقعك
آخر تحديث 4/6/2021 8:14:02 PM
 

أضف تعليقك
الاسـم :
 
البريد الالكتروني :
 
رقم الجوال :
عنوان التعليق :
 
التـعـلـيـق :
 
أدخل الأحرف
الموجودة في الصورة :